الخطة الخمسية الأولى
يوفر المنظور البعيد المدى للخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات رؤية واضحة لما يراد الوصول إليه، في مقابل ذلك تمثل الخطة الخمسية الإسقاط الأول للمنظور البعيد المدى على مدى السنوات الخمس الأولى منها، كما تعتبر الخطة الخمسية النواة الأولى للمنظور البعيد المدى للاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة.

 

 
تتكون الخطة الخمسية من 26 هدفاً محدداً مشتقاً من الأهداف العامة للمنظور البعيد المدى، ومن 62سياسة تنفيذية، و98 مشروعاً، التي ستحقق الأهداف المحددة في الخطة الخمسية عند تنفيذها، وبالتالي تحقيق الأهداف العامة للمنظور البعيد المدى. وتم تطوير الخطة الخمسية من خلال الأخذ في الاعتبار دراسات الوضع الراهن للاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة، وغايات ومنطلقات سياسة المملكة في الاتصالات وتقنية المعلومات، وتجارب الدول الأخرى، إضافة إلى معرفة التقنيات الحديثة والتوجهات المستقبلية في مجالات الاتصالات وتقنية المعلومات. ولتطوير الخطة الخمسية تم اتباع منهجية واضحة، ترتكز إلى أساسيات التخطيط الإستراتيجي ومنطلقات البيئة المحلية.
 

 

تُكون الرؤية المستقبلية للاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة، وأهدافها العامة، إضافة إلى منهجية إعداد الخطة الخمسية، الإطار الذي يمكن من خلاله تنمية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، والتخطيط له، والاستفادة منه. وسيتم في هذا الفصل تقديم تفاصيل الخطة الخمسية، بشكل مختصر، من خلال عرض الأهداف المحددة وسياساتها التنفيذية والمشاريع المرتبطة بها، في إطار كل هدف عام من أهداف المنظور البعيد المدى. ويمكن الاطلاع على وصف مختصر للمشاريع المقترحة هنا. وتم إعطاء كل مشروع رقماً تسلسلياً، بحيث يمثل الجزء الأول منه رقم الهدف العام، والجزء الثاني رقم الهدف المحدد، والجزء الثالث الرقم التسلسلي للمشروع. وتم التوصل إلى هذه الخطة الخمسية من خلال عملية تدريجية وتطويرية واستشارية مكثفة، شاركت فيها الجهات ذات العلاقة، ومنسوبو القطاعات الحكومية والقطاع الخاص، ومجموعة من الخبراء والمختصين المستقلين.
 
 

المحتويات