عن الجائزة

   

     تعد اللغة العربية لغة القرآن حيث نزل بها الوحي، وتعهد الله سبحانه وتعالى هذا القرآن بالحفظ إلى قيام الساعة. ويحرص كثير من المسلمين من غير المتحدثين باللغة العربية على تعلّمها ليتمكنوا من قراءة القرآن الكريم وفهمه. والمملكة العربية السعودية ميّزها الله بأن تكون مهبط الوحي وقِبْلة لأفئدة المسلمين في كافة أرجاء المعمورة لوجود الكعبة المشرفة ومسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم. من أجل ذلك برز اهتمام وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بمواقع الإنترنت ذات المحتوى العربي، لما في ذلك من رفع لمستوى استخدام تقنيات المعلومات في العالم الإسلامي بشكل عام والعالم العربي بشكل خاص، وحرصاً على تكثيف الوجود العربي على الشبكة العالمية للمعلومات، حيث إن نسبة المحتوى العربي مقارنةَ ببقية اللغات لا يتناسب مع نسبة مستخدمي اللغة العربية في العالم. وتحقيقاً لأهداف الخطة الوطنية للاتصالات وتقنية المعلومات، بدأت الوزارة منذ عام 1426هـ (2005م) تنظيم جائزة التميّز الرقمي على أساس دوري. وتهدف الوزارة من خلال الجائزة، التي تركز على المحتوى العربي على الإنترنت، إلى تشجيع المبادرات التي تسهم في إثراء المحتوى العربي الرقمي، إضافة إلى نشر الوعي بأهمية وجود مواقع متميزة باللغة العربية لخدمة المجتمع. وفي هذا الإطار حرصت الوزارة على توظيف شتَّى الإمكانات والطاقات لجعل هذه الجائزة متواكبة مع مستوى الآمال والأهداف التي وُضِعَت لأجلها. ومن أجل ذلك تتم الاستعانة بكوكبة من المتخصصين للمشاركة في لجنة الجائزة، وبمجموعة من المحكِّمين تم اختيارهم بدقة وعناية؛ يمثلون ذوي الاختصاص من الأكاديميين علاوة على مختصين من القطاعين العام والخاص.


ويمكنكم من خلال هذا الموقع التعرف على لجنة الجائزة، وآلية التحكيم المتبعة لتقييم المشاركات، وكذلك تفاصيل معايير التحكيم. علماً أن الأعمال التطويرية على الجائزة مستمرة سعياً لتحقيق أهدافها وتحقيق مبدأ العدالة والشفافية قدر الإمكان. ويمكنكم التواصل معنا بأي مقترحات لتطوير الجائزة.
​​